عرف اللقاء التواصلي الذي نظمته التنسيقية النقابية للتعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية حضورا مميزا...

و كان هذا اللقاء التواصلي الذي نظمته التنسيقية النقابية و المشكلة من الفدرالية الديمقراطية للشغل و الاتحاد العام للشغالين بالمغرب و الذي انعقد هذا اليوم 18 يناير 2018 بمقر الفدرالية الديمقراطية للشغل بحي الليمون بالرباط و بتاطير الكتاب المحليين للنقابتين و حظور ممثلين عن المركزيتين النقابيتين، محطة للنقاش المستفيض و الغني بين مستخدمات و مستخدمي التعاضدية العامة ،و الذي برهن عن التعبئة الايجابية و المسؤولة لأطر هذه المؤسسة عن الشرعية و المشروعية التي تتمتع بها هاتين المركزيتين النقابيتن داخل أول مؤسسة تعاضد في المغرب.عن مدى المغالطات التي تم الترويج لها خلال هذه المرحلة و التي لا تمس بصلة إلى الر سالة النبيلة التي عبر عليها شغيلة التعاضدية العامة خلال هذا اللقاء.
و لقد توصلت "نقاش" بالبلاغ النهائي لهذا اللقاء التواصلي و إليكم نص البلاغ:
"نشكر كافة المستخدمات والمستخدمين بالتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية على الحضور المكثف الذي أبانوا من خلاله على تشبتهم بإطارهم النقابي الذي بوأوه في الانتخابات الأخيرة لمندوبي الاجراء و اللجن الثنائية بأغلبية ساحقة بنسبة 26 من أصل 28 مقعد المتباري بشأنها. و ان دل هذا على شيء فانه يدل على استمرار الثقة التي وضعتموها فينا و التي كانت عبارة عن التزام أخلاقي سيجمعنا في هذه المدة الانتدابية التي ستربطنا لمدة ستة سنوات المقبلة، مما يجعل المسؤولية تثقل كاهلنا، لذا نخبركم على أن كل ما طرحتموه في اللقاء التواصلي و تساءلتم بشأنه، سيكون موضوع مفاوضات و حوار، سنطرحه وبكل أمانة في جلسة الحوار التي ستكون مع الأجهزة المسيرة و التي سنراسلها بتاريخ 19يناير 2018.
إن قاعة الاجتماعات بمقر الفدرالية الديمقراطية للشغل التي احتضنت هذا اللقاء المنعقد مساء يوم 18 يناير 2018، كانت غاصة بمستخدمات و مستخدمي التعاضدية من كل المكونات، جاءت تقول بصوت واحد، أن الحوار و التفاوض هو الوسيلة التي يمكن على أساسها تحقيق المطالب المشروعة و التي عبرتم و طرحتم بعضها و التي يمكن إيجازها في النقاط التالية:
 معالجة ملفات الترقية ؛
 إجراء الحركة الانتقالية طبقا للقواعد الجاري بها العمل و الأخد بعين الاعتبار الحالات الاجتماعية؛
 النظر في الحالات الإدارية لمستخدمات ومستخدمي مراكز أمل التابعة للتعاضدية العامة؛
 صرف منحتي التمدرس وعاشوراء قبل نهاية شهر يناير؛
 التقيد بالآجال التي تم الاتفاق عليها في الحوار اللاجتماعي بالنسبة لمنحة آخر السنة؛
 تدارس أنواع المخاطر المهنية مع تحديد تعويض لها؛
 الرفع من عدد شقق مراكز الاصطياف، للاستجابة لكافة طلبات المستخدمات و المستخدمين؛
 تمتيع أعوان مراكز أمل من التغطية الصحية؛
 التسريع بإنجاز التقاعد التكميلي لكافة مستخدمي ومستخدمات التعاضدية العامة؛
 تسريع وضع باقة قروض بنسب تفضيلية.
وإن لم يتم إدراج أي مطلب كان قد تم طرحه خلال اللقاء التواصلي، ندعوكم إلى مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني أو بجميع الأشكال التواصلية قصد إدراجه يوم الحوار على طاولة المفاوضات مع الأجهزة المسيرة في اللقاء القادم.
ونجدد لكم مرة أخرى التزامنا بالدفاع عن حقوقكم قصد تحقيق ملفاتكم بالطرق الديمقراطية؛ الشرعية و المشروعة والحوارية لنصل جميعا إلى تحقيق ما نصبوا اليه خدمة لمؤسستنا. كما ندعوا جميع المستخدمات و المستخدمين إلى التحلي بالحيطة و الحذر و التصدي لكل الاشاعات الصادرة من أفراد أو جماعات أو هيئات من داخل المؤسسة و خارجها تنفث سموم التفرقة و البلبلة داخلنا لنبقى جسدا واحدا موحدا متواصلا لتحقيق الأهداف النبيلة التعاضدية التي رسخناها و دافعنا عنها لتتبوأ مؤسستنا المراتب الأولى وطنيا و إقليميا و دوليا، كما ستسمح لنا النهوض باوضاعنا الاجتماعية و الإدارية و المادية.
عاشت الشغيلة التعاضدية، عاشت التنسيقية النقابية للفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب."

 

 

Comments:

0
0
0
s2smodern
powered by social2s