توصلت نقاش ببلاغ جديد للمكتب الوطني للفدرالية الديمقراطية للشغل و النقابة الوطنية للاتحاد العام للشغالين بالمغرب داخل التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية، يظهر من خلاله استمرار الحوار الاجتماعي داخل التعاضدية و وصوله لمراحل متقدمة، إليكم نص البلاغ:

"في إطار التواصل المستمر الذي دأبت عليه التنسيقية النقابية الأكثر تمثيلية داخل التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية و المشكلة من المكتب الوطني للفدرالية الديمقراطية للشغل و النقابة الوطنية للاتحاد العام للشغالين بالمغرب مع نساء و رجال التعاضدية العامة حول جميع المستجدات و الحوارات التي تقوم بها، تم في مقر التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية بالمركب الاجتماعي الأمير مولاي عبد الله بالرباط يوم الجمعة 16 فبراير2018، اجتماع بين التنسيقية النقابية و اللجنة الإدارية المكلفة بتجويد و تحيين بنود القانون الأساسي الموحد للمستخدمين حتى يرقى الى مستوى اتفاقية جماعية تستجيب لطموحات و إنتظارات مستخدمات و مستخدمي المؤسسة.
هذا الاجتماع الذي ترأسه ممثل عن المكتب المسير للتعاضدية العامة، كان مناسبة للتنسيقية النقابية لتقديم الدفعة الأولى من الاقتراحات و الملاحظات التي أدلى بها مستخدموا التعاضدية العامة لتنسيقيتهم الأكثر تمثيلية، خلال هذا الاجتماع عبر الجميع على مشروعية هذه الاقتراحات و واجب الدفاع عنها و مأسستها، للنهوض بالموارد البشرية، و إن دل هذا على شيء فإنما يدل على تشبت الأجهزة المسيرة و الفرقاء الاجتماعيين بحقوق وواجبات الافراد و الجماعات لتحسين وضعيتهم الاجتماعية و الإدارية و المالية، حتى يتحقق الأثر الإيجابي على الخدمات المقدمة للمرتفقين و المنخرطين و ذوي حقوقهم. و بهذه المناسبة نهنئ كافة المستفيدات و المستفيدين الذين أسعفهم الحظ أ يكونوا من المؤهلين لأداء مناسك العمرة و سيكون لهم شرف زيارة الديار المقدسة، كما نتقدم بالتهنئة لأخواتنا و إخواننا الذين استفادوا من برنامج الرحلة الثقافية و الترفيهية ضمن الفوج الأول الذي توجه إلى منتجع للا تكركوست بإقليم مراكش.
و أمام هذه الإنجازات، و هذا الحوار المنتج ندعو كافة المستخدمات و المستخدمين إلى الالتفاف حول تنسيقيتهم التي تعبر عن انشغالاتهم و طموحاتهم قصد بناء المشروع الذي تعاقدنا حوله مع الأجهزة المسيرة. همنا الأول و الأخير هو خدمة المستخدم و المنخرط و المؤسسة. و حتى نبلغ هذه الأهداف وجب علينا التلاحم و الوقوف سداً منيعاً في وجه مرتزقة العمل التمثيلي النقابي بكل الوسائل، لفضح مؤامراتهم و دسائسهم و أنانيتهم للتصدي على أرض الواقع و في كل مكان لكل من سولت له نفسه تبخيس عملنا و نضالنا و مكتسباتنا، و لا نخشى في ذلك لومة لائم حتى يكون ردنا قوياً و مدوياً، ويكون عبرة لكل من سولت له نفسه أن يشوش على أداء واجبنا الإداري و النضالي و استمرار كافة الخدمات المقدمة لمنخرطينا.
عاشت التعاضدية العامة وفية لمنخرطيها؛
عاشت التنسيقية النقابية وفية لمستخدميها."

Comments:

0
0
0
s2smodern
powered by social2s