تقبل المسؤولون داخل التعاضدية العامة كافة المطالب التي تقدمت بها التنسيقية النقابية المشكلة من الفدرالية الديمقراطية للشغل و الااتحاد العام للشغالين بالمغرب، و هذا التجاوب يعود للتوافق الذي أثنى عليه ممثلي المركزيتين النقابيتين داخل المؤسسة التعاضدية، و هذا التلاحم الاداري يؤكد مدى حجم الرهان الذي تؤسسه هذه الهيئة في تقويم الخدمات الاجتماعية و تحسينها خدمة للمنخرطات و المنخرطين، وهذا هو نص البلاغ:

"في إطار مواصلة مسار الحوار الاجتماعي إنعقد بالمركب الاجتماعي بمقر التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية الأمير مولاي عبد الله بالرباط، اجتماع بتاريخ 28 فبراير 2018، بحضور ممثلي التنسيقية النقابية المكونة من المكتب الوطني للفدرالية الديمقراطية للشغل و النقابة الوطنية للاتحاد العام للشغالين بالمغرب و التي تشكل الأغلبية ب 26 مقعد من بين 28، برئاسة ممثل عن المكتب المسير و بمعية السيد المدير و المراقب العام و المستشار القانوني، و قد تمحور النقاش حول تجويد و تحسين القانون الأساسي الموحد للمستخدمين ليرقى إلى إتفاقية جماعية، تأخذ بعين الاعتبار المحافظة على المكتسبات و تسعى إلى تطوير الجوانب الإدارية و الاجتماعية و المالية لنساء و رجال التعاضدية العامة، و ذلك من خلال أجرأة المقترحات التي تقدمت بها التنسيقية النقابية سابقا إلى اللجنة الإدارية المكلفة.

و قد تم الاتفاق بهذا الخصوص على عرض مقترحات تعديل القانون الأساسي الموحد ليصبح لدى شغيلة المؤسسة إتفاقية جماعية على مكتب مختص قصد تبويبه و إعادة صياغته بما يحفظ مكتسبات كل المستخدمات و المستخدمين و تطوير الشق الاجتماعي خدمة لكل المطالب التي كان قد تقدمت بها الشغيلة خلال اللقاء التأطيري و التواصلي المنعقد بتاريخ 18 يناير 2018 و كذا المقترحات التي توصلت بها مؤخراً و التي تقدمت بها التنسيقية النقابية في شكل اقتراحات مكتوبة، إضافة إلى مسودة المشروع التي أعدها السيد المستشار القانوني في هذا الصدد، مع مراعاة المصالح العليا للمؤسسة خدمة للمنخرطين و ذوي حقوقهم، كما تم الاتفاق خلال هذا الاجتماع على عقد سلسلة لقاءات بين التنسيقية النقابية  و السيد المدير بهدف تدارس كافة نقط الملف المطلبي المشترك و على رأسها الملف الخاص بالحالات الاجتماعية و العائلية لإيجاد الحلول المناسبة لها في أقرب الآجال.

و إذ نذكر بالتعبئة و التواصل الإيجابي الذي تحظى بها أنشطة جمعية الاعمال الاجتماعية و خاصة النجاح الكبير الذي عرفته الرحلة الثقافية و الترفيهية بمنتجع لالة تكركوست بإقليم مراكش في مراحلها الثلاثة و التي تختتم أواخر هذا الأسبوع، كما تم الانتهاء من الإجراءات الإدارية المواكبة لكل من أسعفه الحظ قصد زيارة الديار المقدسة في إطار مناسك العمرة التي نظمتها الجمعية لفائدة منخرطاتها و منخرطيها بشراكة مع المؤسسة التعاضدية.

و إذ نندد بالاعتداء اللفظي و العنيف و الصادر في حق الكاتب العام للمكتب الوطني للنقابة الديمقراطية للشغل أثناء مزاولة واجبه الوظيفي بهدف التشويش على كل الإنجازات المحققة، و نحذر من مغبة هذا السلوك المنافي لظروف و شروط العمل و المبادئ العامة، ندعو كافة الشغيلة للالتحام حول مؤسستنا التعاضدية بما يقتضيه الواجب خدمة لمصالح كل المنخرطات و المنخرطين و التصدي إن إقتضى الأمر بالمواجهة الميدانية لكل من سولت له نفسه الإساءة للصرح التعاضدي أو أن يعيق تقديم الخدمات  التعاضدية للمرضى و الايتام و الارامل من منخرطي التعاضدية العامة.

كما نطلب من الجميع الابتعاد عن ترويج الاشاعة و الوشاية الكاذبة و أن يكون صفاً واحداً مع تنسيقيته الأكثر تمثيلية للمحافظة على المكاسب و تحقيق المطالب و الطموحات.

عاشت التعاضدية العامة وفية لمنخرطيها.

عاشت التنسيقية النقابية وفية لمستخدميها."

Comments:

0
0
0
s2smodern
powered by social2s